ساعة للتراويح وخطاب موحد.. تعليمات جزائرية صارمة للمساجد

ويعتبر قرار تحديد صلاة التراويح بـ "ساعة واحدة" ليس جديدا بل إنه يتم تجديد إصداره منذ عام 2013
١٨ مايو ٢٠١٧ - ٠٣:١٨ م
كالعادة عادت الجزائر لتثير جدلا مجددا قبل حلول شهر رمضان بإجراءات تنظيم الفعاليات الدينية خلال الشهر الكريم، حيث اتخذت وزارة الشئون الدينية والأوقاف حزمه من الإجراءات على مدار الـ24 ساعة الماضية لتنظيم الشعائر الدينية أثارت جدلا واسعا فى الأوساط الشعبية، وفى مقدمتها تحديد مدة صلاة التراويح بساعة واحدة فقط من الزمن ومنع استغلال ساحات المساجد الخارجية فى الصلاة، فضلا عن توحيد الخطب خلال الشهر الكريم فى إطار منع الممارسات الاحتكارية ومحاربة "المضاربة فى الأسواق".
ويعتبر قرار تحديد صلاة التراويح بـ "ساعة واحدة" ليس جديدا بل إنه يتم تجديد إصداره منذ عام 2013، حيث ردت الوزارة على المنتقدين بأن "التعميم إجراء عادى جدا اعتادت عليه الوزارة كل سنة وليس غريبا أو جديدا". وبالفعل طلبت السلطات الدينية فى الجزائر منذ أربعة سنوات من أئمة المساجد، تقصير صلاة الليل (التراويح)،