هل من حــــقنا محـــاكمة عقـــــــائد الآخــــرين؟

١٨ مايو ٢٠١٧ - ٠٣:٥٠ م
ربما فتح ما قاله سالم عبد الجليل وما تضامن معه فيه عبد الله رشدي، ملفًّا شديد الحساسية، يجب أن يبدأ تداوله، لأننا في عصر المعلومات والسماوات المفتوحة، نحتاج إلى نقاشه على المجال العام للخروج بقوانين ملزمة. العالم يعج بآلاف، إن لم يكن بملايين المعتقدات،
والمعتقدات مبنية على الغيب: «الم (1) ذَ?لِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ? فِيهِ ? هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3)» سورة البقرة.  إننا نتحدث عمّا ورائيات، عن الميتافيزيقا، ولا يدَّعي أحد أنه قادر على