الأغنية الشعبية المصريةمن «حكاية عدوية» إلى «المهرجانات»

كان النوع الموسيقي الشعبي قبل أن يعرف تسميته الحالية يوصف "بالمديح" أو المغربي من طرف الجمهور و الفنانين الذين كانوا يمارسونه في بداية القرن العشرين.
٢٠ مايو ٢٠١٧ - ٠٧:١٦ م
عندما افتتحت الحكومة المصرية إذاعاتها الرسمية الأولى، منتصف عام 1934، بالتعاون مع شركة «ماركوني» الإيطالية، حرصت على أن تنتج وتذيع أغنيات كبار المطربين، أمثال أم كلثوم، ومحمد عبدالوهاب، سعياً إلى تشكيل الذوق الفني للمستمع المصري. وتجاهلت أغاني الفولكلور والتراث الصعيدي وأغاني الفلاحين، لتبقى هذه محصورة بمن يستمعون إليها في الموالد أو في حفلات السمر.
عندما افتتحت الحكومة المصرية إذاعاتها الرسمية الأولى، منتصف عام 1934، بالتعاون مع شركة «ماركوني» الإيطالية، حرصت على أن تنتج وتذيع أغنيات كبار المطربين، أمثال أم كلثوم، ومحمد عبدالوهاب، سعياً إلى تشكيل الذوق الفني للمستمع المصري. وتجاهلت أغاني الفولكلور والتراث الصعيدي وأغاني الفلاحين، لتبقى .