المهرجانات الشعبية........ صخب يضيّع ثقافة أمة

كان النوع الموسيقي الشعبي قبل أن يعرف تسميته الحالية يوصف "بالمديح" أو المغربي من طرف الجمهور و الفنانين الذين كانوا يمارسونه في بداية القرن العشرين.
٢٠ مايو ٢٠١٧ - ٠٧:٢١ م
تدهورت حالة الفن في الفترة الأخيرة، وبدأ انتشار ما يسمى بـ"المهرجانات الشعبية"، لعلك تسمعها ولكن لاتدرك منها سوى بعض الكلمات القليلة التي ترددهم، ولاحظنا أيضًا في بعض هذه المهرجانات ألفاظ وأفعال من المستحيل أن يسمعها أي شخص لعدم انعدام الأخلاق. ومع سماع المهرجانات، والذي لا يبت للفن بصلة، نكتشف ضياع جبل جديد، وانعدام أخلاقي بشتى الأشكال، من أطفال لايتجاوز أعمارهم 11عام، وعلى الجانب الآخر ينال صاحب هذه الأغنية أو "المهرجان"، شهرة واسعة برغم من رداءة الكلمات، بينما ينال المبدعين في البلد عدم الاهتمام، ويرصد "الفجر الفني" آراء بعض الجمهور في تأثير الفن وخصوصًا المهرجانات والأغاني الشعبية على المواطنين.
تدهورت حالة الفن في الفترة الأخيرة، وبدأ انتشار ما يسمى بـ"المهرجانات الشعبية"، لعلك تسمعها ولكن لاتدرك منها سوى بعض الكلمات القليلة التي ترددهم، ولاحظنا أيضًا في بعض هذه المهرجانات ألفاظ وأفعال من المستحيل أن يسمعها أي شخص لعدم انعدام الأخلاق. ومع سماع المهرجانات، والذي لا يبت للفن بصلة، نكتشف ضياع .