ترامب واختراق الصهيونى للمسيحية

تكتسب بعض الكتب أهمية إضافية من ظروف تبدو غير متصلة بها تماما، هكذا بدى الأمر فى الندوة وحفل توقيع صدور الطبعة الثالثة من كتاب "الاختراق الصهيونى للمسيحية"
تحرير:ناصر كامل ١٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٦:٤٠ م
تكتسب بعض الكتب أهمية إضافية من ظروف تبدو غير متصلة بها تماما، هكذا بدى الأمر فى الندوة وحفل توقيع صدور الطبعة الثالثة من كتاب "الاختراق الصهيونى للمسيحية" للقص الدكتور إكرام لمعى، والتى أقيمت قبل أيام بمكتبة القاهرة الكبرى، فالكتاب- صادرت طبعته الأولى عن دار "الشروق"، فى عام 1991- أصبح فى ضوء قرار الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، الخاص بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ذا أهمية متزايدة، ذلك أن الإدارة الأمريكية الحالية تظهر خطورة ذلك الاختراق التى يتناوله الكاتب؛ اختراق بدأت علاماته الأولى مع رئيس جمهورى أسبق
يدرك، لمعى، الحصل على بكالوريوس اللاهوت فى كلية اللاهوت الإنجيلية بالقاهرة عام 1971، وليسانس الحقوق عام 1981، والدكتوراه من جامعة سان فرانسسكو 1993، صعوبة الموضوع الذى يتناوله، فيذكر فى مقدمة الطبعة الثانية- 1993-  أنه" عندما يتناول شخص ما قضية دينية فهو يقترب إلى أرض مليئة بالألغام، ذلك لأن الدين .