«حكايات أمى الإوزة» قراءة الفتيان

فى تقديمه لكتاب «حكايات أمى الإوزة» يضع كاظم جهاد القارئ أمام اختبار مزدوج: فعليه أولا أن يغيير عاداته القرائية، وعليه ثانيا، أن يصدر حكما على رهان، جهاد هذا:
تحرير:مروة فتحى ١٣ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:٥٠ ص
يتمثل أحد رهانات هذه السلسلة، من حيث صياغة النصوص، فى تحاشى التبسيط المفرط والإفقار العامد للغة، اللذين غالبا ما يُفرَضان على هذا النمط من الحكايات، بتعلة توجهها للناشئة، وإذ يواصل، جهاد، تعريف القارئ بسلسلة «مختارات مشروع كلمة» من أدب الناشئة الفرنسى، الصادرة عن هيئة أبوظبى للسياحة والثقافة، يقترح الآتى: وإذا ما التبس على هذا القارئ أو ذاك معنى مفردة ما أو صيغة ما، فلا أسهل من أن يستعين بالمعاجم أو يسأل الكبار حوله إضاءتها له. هكذا تنشأ تقاليد فى القراءة وتتعزز طرائق تشاور وحوار.
حكايات أمى الإوزة" id="997606" data-cke-saved-src="http://newsadmin1100.tahrirnews.com/uploads/2018/01//1284373293842636940.jpg" src="http://newsadmin1100.tahrirnews.com/uploads/2018/01//1284373293842636940.jpg" title="غلاف كتاب حكايات أمى الإوزة">وبحسب، جهاد، يشكل أدب الناشئة أحد أهم أجناس الأدب .