ريم بنا تُقاوم بوتر وحيد في ألبومها

بعد شهر ونصف من رحيل المُطربة الفلسطينية ريم بنا بعد رحلة مُعاناتها مع مرض السرطان، طرحت الشركة المُنتجة لها آخر ألبوم قامت بتسجيلة قبل رحيلها بفترة بسيطة
تحرير:أحمد شعراني ٠٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٧:٠٠ م
«يا صوتي الخافت أناديك لم تكن يوماً مُرفهاً غني وحتى الوتر الأخير قاتل»، هكذا أمرت ريم بنا صوتها بأن يُغني بعدما أخبرها الطبيب عام 2015 أنها أُصيبت بشلل في أحد الأوتار اليسارية تحديداً الوتر الأيسر منها، وأزداد الطبيب قسوة حينما أخبرها أنها لن تستطيع الغناء مرة إخرى، ريم التي ظلت تُعاند الأحتلال والمرض بصوتها قالت خلال ألبومها الجديد أن وقع كلمات الطبيب كانت شديدة الألم خاصة بعدما أخبرها أنها لن تستطيع الغناء وتفاقهم الأمر صدمتها حين أخبروها بإصابتها بالسرطان، شعرت ريم وقتها بأن حياتها توقفت لكن الصوت
الذي قاوم السرطان من قبل ولم يتأثر ولم تستطع بنادق العدوان إيقافة قرر أن يُغرد مرة أخرى.سجلت ريم ألبوم جديد يحمل عنوان «صوت المقاومة» وقامت بتسجيله في بلدتها رام الله عام 2017، لكنها لم تستطع أن تُقاوم الموت الذي سلبها منا في مارس الماضي 2018، لا نستطع أن نؤكد أن السرطان الذي داهمها هو الذي انتصر عليها .