الاستخبارات الأمريكية توجه اتهامات لبيونغ يانغ

تحرير:وكالات ٣٠ يونيو ٢٠١٨ - ٠١:٤٦ م
اتهمت الاستخبارات الأمريكية، سلطات كوريا الشمالية، بتنشيط إنتاج الوقود الصاروخي في عدد من المنشآت السرية. ونقلت قناة NBC عن مصادر في الاستخبارات الأمريكية، أن بيونج يانج تعتبر الأسلحة النووية ضرورية ولا تنوي التخلي عنها، بالرغم من الجهود الدبلوماسية من قبل الطرفين. وأوضحت المصادر، أن سلطات كوريا الشمالية تحاول تضليل واشنطن لتحقيق تسهيلات في إطار المفاوضات حول برنامجها النووي، لافتين أنه لا توجد أي أدلة على أن كوريا الشمالية قامت بتخفيض احتياطاتها النووية أو أوقفت إنتاجها، لكن توجد هناك أدلة واضحة على أنها تحاول أن تخدع الولايات المتحدة.
وتتناقض هذه التصريحات مع الإعلان الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال منتصف الشهر الجاري، إن كوريا الشمالية لا يأتي منها أي خطر نووي.وشهد عام 2017 المنصرم حربًا كلامية بين كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية الذي أعلن أن الأراضي الأمريكية أصبحت في مرمى صواريخه، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي