هل أزمة اللاجئين في «الاتحاد الاوروبي» حقيقية؟

طبقا للبيانات لا توجد أزمة لجوء في الاتحاد الأوروبي فأعداد المهاجرين انخفضت إلى النصف مقارنة بعام 2017 غير أن الاتحاد يتحرك للرد على حملات تحريض تمارسها الأحزاب الشعبوية
تحرير:دويتشه فيله ٣٠ يونيو ٢٠١٨ - ٠١:٥٧ م
هجرة غير شرعية
هجرة غير شرعية
بالنسبة إلى قارة تضم نصف مليار نسمة يمكن تحمّل أعداد المهاجرين الجدد، فحتى يونيو من العام الجاري قدم نحو 33.000 شخص، أقل من نصف العدد المسجل في 2017، والبلاد المتحملة لأكبر عبئ بالنظر إلى عدد السكان هي اليونان، وغالبية المهاجرين تأتي في هذه الأثناء إلى إسبانيا وبعدها تأتي إيطاليا، لكن في جميع بلدان الاتحاد الأوروبي تقريبا يلعب الشعبويون اليمينيون دورا، إذ أنهم يشكلون حكومات أو أنهم يشاركون فيها وارتفاع شعبيتهم تعود لبث مشاعر الخوف تجاه ما هو أجنبي.
الاتحاد الأوروبي ترك إيطاليا لوحدها   منذ فترة حكم سيلفيو برلوسكوني وإيطاليا تشتكي من نظام دبلن الخاص باستقبال اللاجئين في دول الاتحاد الأوروبي، إلا أن حكومة روما تعاملت ببراجماتية مع المشكلة ولم تسجل المهاجرين الوافدين وتركتهم يعيشون في اقتصاد الظل الإيطالي أو يواصلون رحلتهم نحو الشمال. وابتداء