هل تنهي اتفاقية تقاسم السلطة الأزمة بجنوب السودان؟

توقيع أطراف النزاع في دولة جنوب السودان على اتفاقية القضايا العالقة المتعلقة بالترتيبات الأمنية هو مفتاح للوصول لاتفاق حول بقية المسائل.
تحرير:أمير الشعار ٠٨ يوليه ٢٠١٨ - ١٠:٤٦ ص
على مايبدو أن الصراع في جنوب السودان بات في مراحله الأخيرة، وأصبح السلام هو عنوان المرحلة الجديدة خاصة بعد توصّل رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار إلى اتفاق على تقاسم السلطة في الدولة الغارقة في حرب اهلية منذ 2013، وأوقعت عشرات آلاف القتلى، وأرغمت الملايين على النزوح من منازلهم، والعمل بسرعة للتوصل إلى اتفاق سياسي قابل للحياة تحت طائلة فرض عقوبات عليهما، إضافة إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة لتفادي دخول البلاد في نفق مظلم مجددًا.
وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، أكد على إنهاء الأزمة في الجنوب، و تضمن الاتفاق أن يكون هناك 4 نواب للرئيس: نائبا الرئيس الحاليان إلى جانب رياك مشار الذي سيتولى منصب النائب الأول للرئيس ومن ثم المنصب الرابع الذي سيمنح لامرأة من المعارضة.ما تم التوصل إليه من اتفاق، وافقت عليه حكومة جنوب السودان،