«خانوا الأمانة» رؤساء خلف القضبان بسبب الفساد

قضت محكمة إندونيسية، في أبريل الماضي بسجن رئيس البرلمان السابق سيتيا نوفانتو لمدة 15 عاما لتورطه في قضايا فساد وتم تغريمه 36 ألف دولار ومنعه من تقلد المناصب 5 سنوات
تحرير:فاطمة واصل ٢١ يوليه ٢٠١٨ - ٠١:٢٤ م
رؤساء خانوا الأمانة
رؤساء خانوا الأمانة
«رشوة ومحسوبية واختلاس» تهم لا ينبغي توجيهها إلى مسؤولين في الدولة، إذ أنهم المعنيون بالقضاء على الفساد، لكن الوضع اختلف في بعض الدول، أخرها كوريا الجنوبية التي تم الحكم على رئيستها السابقة بارك كون هيه، أمس الجمعة، بالسجن لمدة 8 سنوات بتهمة اختلاس أموال الدولة والتدخل في أنشطة الحزب، ووفقا لقرار المحكمة، فإن الحكم على الرئيسة قضى بسجنها لمدة 6 سنوات لتلقيها أموالا من ميزانية وكالة الاستخبارات الوطنية في كوريا الجنوبية، وعليها أيضا دفع غرامة قدرها 3.3 مليار وون، أي ما يقرب من 3 ملايين دولار.
ويفرض الحكم السجن لمدة عامين آخرين لمشاركتها بشكل غير قانوني في ترشيح مرشحين للانتخابات من الحزب الحاكم خلال فترة رئاستها.20 عاما سجن تنتظر نجيب عبد الرازقوجهت المحكمة الماليزية، يوم 4 يوليو الجاري، اتهامات لرئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق في إطار تحقيق في مزاعم فساد واسع النطاق واختلاس أموال من