إجراءات بوتين الاقتصادية تضر بشعبيته

الرئيس الروسي يبحث في العديد من الملفات الاقتصادية عن الوسائل التي يمكن من خلالها الحفاظ على أداء موسكو في هذا الصدد خلال المستقبل القريب بشكل رئيسي
تحرير:محمود نبيل ٠٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠١:٢٢ م
لا يزال الرئيس الروسي يبحث في العديد من الملفات الاقتصادية عن الوسائل التي يمكن من خلالها الحفاظ على الوتيرة المرتفعة لأداء موسكو في هذا الصدد، غير أن القرارات الاقتصادية الجديدة والتي شهدت توقيعه خلال الساعات القليلة الماضية قد تؤدي إلى العديد من الأزمات على مستوى الداخل الروسي، والذي ينظر إليها على أنها مزيد من الأعباء التي يتحملها في الوقت الحالي، ووقع الرئيس الروسي قانونًا سيزيد من ضريبة القيمة المضافة "VAT" في البلاد من 18 إلى 20 % اعتبارًا من يناير 2019، إلا أن هذا الإجراء أثار الجدل بشكل واضح منذ فترة ليست بالقصيرة.
هل سيتمكن بوتين من تحقيق وعوده للروس؟ وحسب ما جاء في شبكة راديو فري أوروبا، فإن اقتراح الحكومة الروسية بزيادة ضريبة القيمة المضافة كان أحد الملفات الشائكة بالنسبة لبوتين، وذلك على غرار العديد من الأمور مثل الخطط الرامية إلى رفع سن التقاعد.وأشارت الشبكة الأوروبية إلى أن الشعب الروسي قد قابل ذلك